متى تضخم ومتى تنشيف

أضخّم أم أنشِّف؟ هل أبني العضلات أم أخسر الدهون في البداية؟ في هذا المقال سوف نساعدك في اتخاذ القرار المناسب سواء للتضخيم أو التشنيف وفي أي مرحلة يمكنك القيام بذلك.

إن الشخص الذي يرغب بالقيام بالتضخيم يكون هدفه الأساسي هو بناء العضلات، أمَّا من يرغب بالقيام بالتنشيف، فإنَّ هدفه الأساسي هو خسارة الدهون.

إنَّ القاعدة الأساسية الصحيحة للقيام بالتضخيم هي بناء العضلات مع كسب الدهون بأقل كمية ممكنة، أمَّا في التنشيف،  فالفكرة الأساسية هي خسارة الدهون مع الحفاظ على العضلات التي تم بناؤها، وسيقوم الشخص بالتبديل بين مرحلتي التضخيم والتنشيف حتى يحصل على العضلات التي يرغب بها، وهنا يبدأ التساؤل: هل أقوم بالتضخيم أولاً أم بالتنشيف؟

قبل الإجابة عن هذا التساؤل، فهناك فكرة أنك سلفاً لديك حالياً دهون تريد أن تخسرها وعضلات تريد أن تبنيها، فإذا كنت لا تكترث ببناء العضلات وتريد فقط أن تقوم بخسارة الدهون، فلا يحق لك هذا التساؤل، لذا ستبدأ بخسارة الدهون لأنَّ هذا هو هدفك، والأمر ذاته لمن يرغب ببناء العضلات فقط ولا يكترث بخسارة الدهون، فليبدأ ببناء العضلات، ولكن إذا كنت تريد الحالتين معاً فهناك عدة عوامل يجب أن تأخذها بعين الاعتبار لتأخذ القرار المناسب، وهي نسبة الدهون الحالية في جسمك.

ما هي نسبة الدهون حالياً في جسمك؟

 

sponsored link
advertisment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى